الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نذرت صوم ثلاثة أيام إذا فعلت العادة السرية، وفعلتها مرارا
رقم الفتوى: 409918

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 جمادى الأولى 1441 هـ - 30-12-2019 م
  • التقييم:
2096 0 0

السؤال

أنا فتاة عمري 19عاما، نذرت أني إذا فعلت العادة السرية؛ فسأصوم3 أيام. ولقد فعلتها مرات عديدة، وأصبح عدد الأيام (1143) ولا أستطيع صوم هذه الأيام؛ لأنها كثيرة جداً. فما الحل؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فعليك أولا أن تتوبي من الاستمناء، ثم إن نذرك هذا هو المعروف بنذر اللجاج والغضب، والشخص مخير فيه بين الوفاء بالنذر، وبين كفارة يمين. وصيغة النذر المذكورة لا تقتضي تكرارا.

  وعليه؛ فإنما تلزمك كفارة واحدة، أو صوم ثلاثة أيام فقط، وينحل نذرك بذلك، وانظري الفتوى: 97792، والفتوى: 129979.

لكن عليك أن تتوبي من هذا الفعل المحرم؛ كما ذكرنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: