الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يحق للوكيل أخذ فارق السعر؟
رقم الفتوى: 410980

  • تاريخ النشر:الأحد 17 جمادى الأولى 1441 هـ - 12-1-2020 م
  • التقييم:
562 0 0

السؤال

كلفني مدرس بتصوير أوراق للطلبة في مكتبة ما، فكلّف التصوير 20 جنيهًا، فصوّرت في مكتبة أخرى، فكلّف التصوير 15 جنيهًا، فهل يحرم عليّ أخذ الفرق؟ مع العلم أنني سوف أدفع من مالي الخاص، ثم أجمع ثمن التصوير من الطلبة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالظاهر أن كلًّا من المدرس والطلبة يتعاملون معك على أنك وكيل عنهم، ولست أجيرًا، أو بائعًا لهم.

وإذا كنت وكيلًا، فلا يجوز لك أخذ شيء، إلا بعلم من يدفعه، وانظري الفتويين: 250354، 298090.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: