وجوب التطهير من اختلاط الإفرازات النازلة من المهبل بالبول - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وجوب التطهير من اختلاط الإفرازات النازلة من المهبل بالبول
رقم الفتوى: 415651

  • تاريخ النشر:الأربعاء 1 شعبان 1441 هـ - 25-3-2020 م
  • التقييم:
1946 0 0

السؤال

بعد الاستنجاء، وجد شيء أبيض عالق في المهبل، وأظن أنه إفرازات. وعدت ثانية للاستنجاء لإزالتها.
هل الماء الواقع على الثوب نتيجة الاستنجاء في البداية نجس، بسبب اختلاط الإفرازات بالبول، أم طاهر؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:               

 فقد اختلف أهل العلم في الإفرازات النازلة من المرأة هل هي طاهرة مطلقا أم فيها تفصيل؟

والراجح عندنا طهارة الإفرازات النازلة من مخرج الولد مطلقا، ونجاسة الخارجة من مخرج البول، وكلتاهما ناقضة للوضوء، وقد ذكرنا مذاهب أهل العلم مفصلة في الفتوى: 51282

وعليه؛ فإن الإفرازات النازلة من المهبل تعتبر طاهرة، على القول المرجح عندنا. لكن إذا كانت تلك الإفرازات قد اختلطت بالبول, فإنها تصير نجسة, وبالتالي فيجب تطهيرها من الثوب, أو البدن إذا أصابته.

وانظري الفتوى: 72677. وتراجع الفتوى: 173583 لحكم الماء المنفصل عن النجاسة.

 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: