تسمية البنت باسم بُوليَانَا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تسمية البنت باسم "بُوليَانَا"
رقم الفتوى: 421642

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 شوال 1441 هـ - 9-6-2020 م
  • التقييم:
4937 0 0

السؤال

ما الحكم الشرعي في تسمية البنت باسم "بُوليَانَا"؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا نعلم معنى هذا الاسم على وجه التحديد، ولا خلفية التسمي به؛ حتى نحكم عليه حكمًا دقيقًا.

والأولى على كل حالٍ التسمي بالأسماء الحسنة المعهودة عند المسلمين، وهي كثيرة - لله الحمد -، وفيها غنى.

هذا، وينبغي العلم أنه لا يجوز للمسلمين أن يسموا أبناءهم بأسماء خاصة بغير المسلمين، ويشتد المنع إذا كان فيها ما يرمز لدينهم، أو قادتهم، ويكون التحريم أغلظ إذا كان فيها تعبيدًا لغير الله تعالى.

والأسماء في الإسلام لها أهمية خاصة؛ لما لها من تأثير على نفسية المسمى، فهي بمنزلة العنوان، أو الشعار، والواجهة للمسمى؛ ولهذا فقد غير النبي صلى الله عليه وسلم بعض الأسماء التي تنافي العقيدة، كما غير أسماء مستقبحة.

أما إذا كان الاسم ليس مستقبحًا، ولا يتنافى مع العقيدة، وليس شعارًا لغير المسلمين، فلا مانع من التسمية به، ولو تسمّى به غير المسلمين من غير اختصاص بهم. ولمزيد من الفائدة، يمكن الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 35461، 20837، 20187، 29185، 9594.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: