الحكمة من عدم إهلاك المكذبين من قوم إبراهيم وعيسى عليهما السلام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكمة من عدم إهلاك المكذبين من قوم إبراهيم وعيسى عليهما السلام
رقم الفتوى: 426904

  • تاريخ النشر:الجمعة 10 محرم 1442 هـ - 28-8-2020 م
  • التقييم:
1394 0 0

السؤال

لماذا لم يذكر القرآن، العذاب الذي نزل على من كذب بإبراهيم وعيسى عليهما الصلاة والسلام؟

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فليس لازما شرعا ولا عقلا أن يعذب الله تعالى في الدنيا كل من كذب أي رسول من رسله، كما أن نصر الله تعالى لأنبيائه ورسله ليس من شرطه أن يكون بإيقاع العقوبة على أعدائهم في الدنيا، ولذلك ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في كتاب (النبوات) أن نصر الأنبياء على قومهم يكون على وجهين:
الأول: بإهلاك الأمم وإنجاء الرسل وأتباعهم.
والثاني: بإظهار برهان النبي بالحجة والعلم والقدرة.
وذكر - رحمه الله - ما حصل مع إبراهيم وقومه في هذا النوع الثاني، فقال: والله تعالى لم يذكر قط عن قوم إبراهيم أنهم أهلكوا، كما ذكر ذلك عن غيرهم، بل ذكر أنهم ألقوه في النار، فجعلها الله عليه بردا وسلاما، وأرادوا به كيدا، فجعلهم الله الأسفلين الأخسرين.

وفي هذا: ظهور برهانه، وآيته، وأنه أظهره عليهم بالحجة والعلم، وأظهره أيضا بالقدرة؛ حيث أذلهم ونصره. وهذا من جنس المجاهد الذي هزم عدوه، وتلك من جنس المجاهد الذي قتل عدوه.
وإبراهيم بعد هذا لم يقم بينهم، بل هاجر وتركهم. وأولئك الرسل لم يزالوا مقيمين بين ظهراني قومهم حتى هلكوا، فلم يوجد في حق قوم إبراهيم سبب الهلاك؛ وهو إقامته فيهم، وانتظار العذاب النازل.
وهكذا محمد صلى الله عليه وسلم مع قومه لم يقم فيهم، بل خرج عنهم، حتى أظهره الله تعالى عليهم بعد ذلك.
ومحمد وإبراهيم -عليهما الصلاة والسلام- أفضل الرسل؛ فإنهم إذا علموا الدعوة، حصل المقصود. وقد يتوب منهم من يتوب بعد ذلك؛ كما تاب من قريش من تاب.
وأما حال إبراهيم: فكانت إلى الرحمة أميل، فلم يسع في هلاك قومه، لا بالدعاء، ولا بالمقام، ودوام إقامة الحجة عليهم.
وقد قال تعالى: {وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين ولنسكننكم الأرض من بعدهم}. وكان كل قوم يطلبون هلاك نبيهم، فعوقبوا.
وقوم إبراهيم أوصلوه إلى العذاب، لكن جعله الله عليه بردا وسلاما، ولم يفعلوا بعد ذلك ما يستحقون به العذاب؛ إذ الدنيا ليست دار الجزاء التام، وإنما فيها من الجزاء ما تحصل به الحكمة والمصلحة؛ كما في العقوبات الشرعية.

فمن أراد أعداؤه -من أتباع الأنبياء- أن يهلكوه فعصمه الله، وجعل صورة الهلاك نعمة في حقه، ولم يهلك أعداءه، بل أخزاهم، ونصره؛ فهو أشبه بإبراهيم.

وإذا عصمه من كيدهم، وأظهره حتى صارت الحرب بينه وبينهم سجالا، ثم كانت العاقبة له، فهو أشبه بحال محمد صلى الله عليه وسلم؛ فإن محمدا سيد الجميع، وهو خليل الله؛ كما أن إبراهيم خليله.

والخليلان: هما أفضل الجميع، وفي طريقتهما من الرأفة والرحمة، ما ليس في طريقة غيرهما. انتهى محل الغرض منه.

وأما قوم عيسى -عليه السلام- فلم ينزل عليهم عذاب عام، فإن الله سبحانه بعد نزول التوراة لم يهلك أيّ أمة بعذاب يعمهم، كما قال سبحانه: وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِ مَا أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ الْأُولَى بَصَائِرَ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ {القصص:43}.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيحوكان قبل نزول التوراة يهلك الله المكذبين للرسل بعذاب الاستئصال، عذابا عاجلا يهلك الله به جميع المكذبين كما أهلك قوم نوح، وكما أهلك عادا، وثمودا، وأهل مدين، وقوم لوط، وكما أهلك قوم فرعون، وأظهر آيات كثيرة لما أرسل موسى ليبقى ذكرها وخبرها في الأرض، إذ كان بعد نزول التوراة لم يهلك أمة بعذاب الاستئصال، بل قال تعالى:{ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى} [القصص: 43].
بل كان بنو إسرائيل لما يفعلون ما يفعلون من الكفر والمعاصي يعذب بعضهم ويبقى بعضهم، إذ كانوا لم يتفقوا على الكفر، ولهذا لم يزل في الأرض أمة من بني إسرائيل باقية. انتهى.

وقال: المعروف عند أهل العلم أنه بعد نزول التوراة لم يهلك الله مكذبي الأمم بعذاب من السماء يعمهم; كما أهلك قوم نوح وعاد وثمود وقوم لوط وفرعون وغيرهم، بل أمر المؤمنين بجهاد الكفار; كما أمر بني إسرائيل على لسان موسى بقتال الجبابرة. انتهى.

وفي تفسير ابن كثير: وقوله: {من بعد ما أهلكنا القرون الأولى} يعني: أنه بعد إنزال التوراة لم يعذب أمة بعامة، بل أمر المؤمنين أن يقاتلوا أعداء الله من المشركين، كما قال: {وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة * فعصوا رسول ربهم فأخذهم أخذة رابية} [الحاقة: 9، 10].
وقال ابن جرير: حدثنا ابن بشار، حدثنا محمد وعبد الوهاب، قالا حدثنا عوف، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد الخدري، قال: ما أهلك الله قوما بعذاب من السماء ولا من الأرض بعدما أنزلت التوراة على وجه الأرض، غير القرية التي مسخوا قردة، ألم تر أن الله يقول: {ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى}.

ورواه أبو بكر البزار في مسنده، عن عمرو بن علي الفلاس، عن يحيى القطان، عن عوف، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد موقوفا. ثم رواه عن نصر بن علي، عن عبد الأعلى، عن عوف، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد -رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم -قال: "ما أهلك الله قوما بعذاب من السماء ولا من الأرض إلا قبل موسى"، ثم قرأ: {ولقد آتينا موسى الكتاب من بعد ما أهلكنا القرون الأولى} .انتهى.
 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: