الاستغفار بعد الفريضة والنافلة
رقم الفتوى: 54488

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 28 شعبان 1425 هـ - 12-10-2004 م
  • التقييم:
23817 0 283

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
هل الاستغفار ثلاث مرات دبر كل صلاة سواء كانت فريضة أو نافلة، أو الفريضة فقط، وإن كان دبر الفريضة فقط ما حكم من يلتزم الاستغفار دبر النافلة؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الظاهر والله أعلم أن الاستغفار ثلاثاً الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يقوله عند انصرافه من الصلاة يعم الفريضة وغيرها، قال السندي في شرح سنن النسائي عند شرح حديث ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا، وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام- قال ما معناه أن الاستغفار هنا تحقيراً لعمله وتعظيماً لجناب ربه، وكذلك ينبغي أن يكون حال العابد فينبغي أن يلاحظ عظمة جلال ربه وحقارة نفسه وعمله لربه فيزداد تضرعاً واستغفاراً. انتهى. 

فهذا التعليل يدل على العموم، وعلى كل حال فإنه ولو كان خاصاً بالفريضة فإن من فعله بعد النوافل فقد أتى به أيضاً في محله وإن داوم على ذلك كان أفضل لأن أفضل العبادة أدومها ولو قل، لكن ينبغي أن لا يغفله بعد الفريضة لأن الدعاء بعد الفريضة مستجاب إن شاء الله تعالى، بدليل ما أخرجه الترمذي من حديث أبي أمامة: قيل يا رسول الله أي الدعاء أسمع قال جوف الليل ودبر الصلوات المكتوبات... والأمر في هذا واسع. 

والله أعلم.  

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة