الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصدقة الجارية وأثرها بعد الموت
رقم الفتوى: 56159

  • تاريخ النشر:الأحد 16 شوال 1425 هـ - 28-11-2004 م
  • التقييم:
4948 0 229

السؤال

هل يجوز عمل صدقة جارية عن نفسي وعن أخت لي وهي على قيد الحياة ؟وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن مما ينتفع به المرء بعد موته الصدقة الجارية. روى الإمام مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاثة: إلا من صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له.

ولا مانع من أن يشرك المرء معه غيره في ثواب الصدقة حيا كان الغير أو ميتا، وراجعي في ذلك فتوانا رقم: 29491.

وعليه، فبإمكانك أن تعملي صدقة جارية عن نفسك وعن أختك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: