الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأولى تقديم أذكار الصلاة على أذكار الصباح والمساء
رقم الفتوى: 57127

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 10 ذو القعدة 1425 هـ - 21-12-2004 م
  • التقييم:
19635 0 461

السؤال

أقوم باذكار الصباح والمساء كل يوم فأما بالنسبة لأذكار الصباح فأقوم بها عند صلاة الصبح مباشرة بعد التسليم أستغفر الله 3 مرات ثم أذكر ما أعرف من أذكار وأنهي بالتسبيح والتحميد والتكبير 33 مرة، أما أذكار المساء فأقوم بها عند صلاة المغرب مباشرة بعد التسليم أستغفر الله 3 مرات وأذكر ما أعرف من أذكار المساء وأنهي كما في صلاة الصبح، أريد معرفة إن كانت هذه الطريقة التي أذكر فيها أذكار الصباح والمساء عند الصبح و المغرب في المسجد صحيحة أم لا، هل يستحب أذكار الصباح والمساء أن تذكر في البيت أم في المسجد هل يجوز النوم بعد أذكار الصباح، أحيطكم علما أنه لم يعد يصلني رقم سؤالي في بريدي الالكتروني فمن حسن الحظ أني أكتب الرقم في ورقةوشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد سبق بيان وقت أذكار الصباح والمساء في الفتوى رقم: 14709 فتلراجع، ولمعرفة أذكار الصباح والمساء راجع الفتوى رقم: 11882، والفتوى رقم: 27148. كما يمكنك الرجوع إلى بعض كتب الأذكار مثل: الوابل الصيب أو الكلم الطيب.

أما بالنسبة لتقديم أذكار الصباح والمساء على أذكار الصلاة فالأولى تقديم أذكار الصلاة لأنها مقيدة بدبر الصلاة، ثم تأتي بعدها بأذكار الصباح أو المساء، ويجوز قراءتها في المسجد أو في المنزل؛ وإن كانت في المسجد أفضل، لا سيما أذكار الصباح لحديث أنس بن مالك أن رسول صلى الله عليه وسلم قال: من صلى الغداة في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: تامة تامة تامة. رواه الترمذي وصححه الألباني. وحديث أبي هريرة في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث، تقول: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه.

ولا بأس من النوم بعد قراءة أذكار الصباح؛ إلا أن الأفضل هو الانشغال بالذكر المطلق بعد أذكار الصباح أو بقراءة القرآن حتى الإشراق، ثم صلاة ركعتين لحديث أنس السابق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: