الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قبول الهدايا المقدمة بسبب الوظيفة
رقم الفتوى: 60670

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 26 صفر 1426 هـ - 5-4-2005 م
  • التقييم:
8747 0 304

السؤال

أنا مسؤول تجاري في شركة، بعض المرات تهدى إلي بعض الهدايا من طرف الزبائن، إما قبل أن أقدم لهم الخدمات أو بعدها، هل يجوز في ديننا أن نقبل الهدايا بسبب المنصب الذي نشغله؟ لأنني إن لم أكن في هذا المنصب لم أحصل على هذه الهدايا؟ أرجوالإجابة لأن هذا الموضوع يسبب لي مشاكل كبيرة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يجوز لك قبول الهدايا التي تقدم إليك من قبل العملاء مادامت تدفع إليك بسبب الوظيفة ولولاها ما أهدوا إليك، لأن ذلك مظنة استمالة القلب والمحاباة في العمل، وقد بوب الإمام البخاري: باب من لم يقبل الهدية لعلة وقال عمر بن عبد العزيز: كانت الهدية في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم هدية، واليوم رشوة. يعني هدايا العمال.

وقد روى البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم استعمل رجلا من الأزد يقال له: ابن اللتبية على الصدقة فلما قدم قال: هذا لكم وهذا أهدي إلي، فقام النبي صلى الله عليه وسلم وتكلم وكان مما قال: فهلا جلس في بيت أبيه أو بيت أمه فينظر أيهدى له أم لا؟

نسأل الله تعالى أن يزيدك حرصا على الخير وأكل المال الحلال، وأن يبسط لك في رزقك، وراجع لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 8321 والفتوى رقم: 34768.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: