الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

غسل الزوجة زوجها المتوفى
رقم الفتوى: 62391

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ربيع الآخر 1426 هـ - 23-5-2005 م
  • التقييم:
10472 0 334

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمهل على الزوج المتوفى تغسيل من قبل الزوجة قبل دخول المغسلين عليه لغرض الغسل، بمعنى آخر هل الزوجة تغسل زوجها الغسل الأول، وهل هو سنة أو فرض أو بدعة؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن المسلم إذا مات وجب على الحاضرين غسله وتجهيزه. وصفة غسل الميت أن يغسل أولاً بالماء الخالص وجوباً غسلة تستوعب كل ظاهر البدن، ثم يغسل ثانياً بماء مخلوط بالسدر، ثم يغسل ثالثاً بماء مخلوط بالكافور أو بأي شيء من الطيب ندبا، هذا هو غسل الميت فإذا غسلته زوجته غسلته هكذا، وإذا تولى غسله غيرها غسله هكذا، ولا يجب عليها غسله إذا وجدت من يتولاه عنها، بل إن ذلك حق لها فيمكن أن تغسله، ويمكن أن تتنازل عنه ويغسله غيرها، ولا يعلم للميت غسل غير ما ذكرنا، وللفائدة يرجى الاطلاع على الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 21890، 44331، 8745.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: