الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المشاركة في المسابقات التلفزيونية
رقم الفتوى: 73530

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ربيع الأول 1427 هـ - 16-4-2006 م
  • التقييم:
10351 0 342

السؤال

سؤالي يافضيلة الشيخ حول المسابقات التلفزيونية : توجد مسابقة تقوم بطرح الأسئلة على متسابقين وإذا تأهل أحد منهم إلى النهائي وأجاب على الأسئلة فسيربح مبلغا معتبرا من المال، فما حكم ذلك المال؟ وكذلك يمكن للمتصل على الهاتف أن يفوز بنصف مبلغ الفائز بعد عملية القرعة على مجموعة من الاتصالات وراعي هذه الحصة هو أحد شركات الهواتف النقالة، فربما يكون الاتصال على البرنامج مباشرة أو عن طريق الشركة أو ما شابه ذلك أفتونا ؟
جزاكم الله خيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هذه المسابقات التلفزيونية ينظر إليها من زاويتين :

الأولى : المحتوى، إذا كان محتوى المسابقة يتعلق بمسائل نافعة في دين المسلم أو دنياه فلا مانع من الاشتراك فيها ، أما إذا كان المحتوى فاسدا كأسئلة ما يعرف بالفن والفنانين وما دار في فلكهم فلا يجوز للمسلم الاشتراك فيها لما في ذلك من القول الباطل وتكثير سواد أهل الفساد وترويج سوقهم .

الثانية : على فرض أن المحتوى نافع فيشترط لجواز الاشتراك وأخذ الجائزة أن تكون تكلفة الاتصال هي التكلفة العادية سواء كان الاتصال بالتلفزيون مباشرة ، أو بشركة الاتصال الراعية لذلك ، وراجع للمزيد الفتوى رقم : 33357 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: