جمع الصدقات الكثيرة ثم ادعاء سرقة المال أو ضياعه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جمع الصدقات الكثيرة ثم ادعاء سرقة المال أو ضياعه
رقم الفتوى: 73615

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 20 ربيع الأول 1427 هـ - 18-4-2006 م
  • التقييم:
5321 0 221

السؤال

هناك أمر خطير .. وهو كما سأذكره الآن .. رجل على برنامج في الإنترنت يسمى البالتوك .. جمع من المسلمين أموالا لفتح قناة فضائية للرد على شبهات النصارى .. وبعد فتره ضاعت منه الأموال واتهم كل من حوله وكل من اختارهم هو بنفسه أنهم من سرقوا الأموال .. وكان المبلغ كبيرا .. وسكت الإخوة على الموضوع منعاً للفضيحة .. لأننا في مجال دعوة على هذا البرنامج .. وبتدخل الأفاضل في هذا البرنامج أغلقنا هذا الموضوع .. ورجع نفس الأخ مرة أخرى بالإعلان عن جمع تبرعات بنفس حجة القناة مرة أخرى .. ويطلب مليون دولار من المسلمين .. ولأن هذا الأخ معروف ومن الإخوة القدامى في فتح غرف للرد على النصارى .. الكثير من المسلمين يثقون به .. وأسألكم رعاكم الله .. ما رأيكم في هذا الأمر .. ثم لو كان رأيكم بأن نقف أمامه في جمع تبرعات مرة أخرى ونوعي الناس .. يا ليت نرى منكم فتوى بذلك .. أو نسألكم بالله عليكم تدلونا ماذا نفعل .. نحتار فعلاً .. أختم كلامي بأننا حاولنا معه بكل السبل ولا طائل من النصيحه غير المسبة واتهامنا بأننا أتباع الكفار ولاعقى أحذية السلطان .. لأننا لم نسكت على رجل يريد أن يضيع أموال المسلمين .. والأغرب من هذا يا أفاضل .. أنه لا يريد أن يقوم بمشروعه تحت رعاية جهة إسلامية .. ولا يريد أن يجمع التبرعات على هيئة أسهم .. ولا حتى يريد أن يعطي الناس ضمانات .. ويقول بأن من يتبرع له بمال .. يعتبر تبرعه هبة .. هل هذا صحيح بالله عليكم .. أرجوكم تفيدونا .. ممكن أن تعطونا فتوى عامة مثلاً بأنه لا يجوز دفع أموال لجهات غير معروفة .. أو كما ترى أعينكم من الصواب أفيدونا به بارك الله فيكم ..والله على ما أقول شهيد .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا لم تكن هناك قرائن معتبرة على كذب هذا الرجل في أن هذه الأموال قد سرقت منه، وكان عدلا مرضي السيرة ، فإنه يصدق في دعواه أن هذه الأموال قد سرقت، ولا يطالب بضمانها إلا إذا ثبت أنه قصر في حفظها.

ولا يجوز له أن يتهم إخوانه بهذه التهم المذكورة دون بينة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: سباب المسلم فسوق وقتاله كفر. رواه مسلم

وإذا لم يكن قد قصر في حفظ التبرعات الأولى فلا مانع أن يجمع تبرعات أخرى لفتح هذه القناة الإسلامية، وإلا فليتول حفظ المال غيره ممن لهم قدرة على حفظ المال وصيانته، وعلى كل فلا يسوغ له أن يتصرف باعتبار هذه الأموال هبة له فإن هذا أكل للمال بالباطل لأن الناس قد تبرعوا بهذه الأموال لغرض إنشاء هذه القناة فكيف تكون هبة له.

ولا ريب أن الأولى أن يكون جمع التبرعات تحت إشراف هيئة إسلامية موثوق بها تتولى جمع الأموال وتنفيذ المشروع والإشراف عليه فإن هذا أبعد عن الريبة وأنفى للشك وأعون على تنفيذ هذا المشروع وإخراجه في صورة لائقة.

أما إذا كانت هناك قرائن معتبرة شرعا على كذب هذا الرجل مثل أن يظهر عليه الثراء فجأة دون سبب واضح فإنه لا يقبل قوله في أن هذه الأموال سرقت كما لم يقبل النبي صلى الله عليه وسلم قول عم حيي عندما سأله عن مال حيي بن أخطب فقال أذهبته النفقات والحروب، فقال عليه الصلاة والسلام: العهد قريب والمال أكثر من ذلك. رواه البيهقي، وقد استنبط منه ابن القيم رحمه الله أنه يؤخذ في الأحكام بالقرائن والأمارات، وأن من كان القول قوله إذا قامت قرينة على كذبه لم يلتفت إلى قوله ونزل منزلة الخائن.

ويجب في هذه الحالة تحذير الناس منه ورفع أمره إلى من يأخذ على يديه ويسترد هذه الأموال منه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه ومن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان. رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: الدين النصيحة، قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم. رواه مسلم ، وراجع الفتوى رقم:  39949.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: