اجتناب ما يشغل عن الصلاة... لا يعد تنطعاً - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اجتناب ما يشغل عن الصلاة... لا يعد تنطعاً
رقم الفتوى: 9403

  • تاريخ النشر:الجمعة 7 جمادى الأولى 1422 هـ - 27-7-2001 م
  • التقييم:
5322 0 295

السؤال

قرأنا ذات مرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى على بساط أو فراش بها تصاوير وبعد الانتهاء من الصلاة قال إنها ألهته في صلاته، ومن هنا أصبحنا نفرش على السجادات المخصصة للصلاة فرشة بيضاء أو أي شيء سادة ليس به زخارف لأن قلوبنا ليست أنقى من قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم والسؤال هل في هذا العمل تنطع أو تشدد علما بأننا لا نرغم أحدا على أن يفعل مثلنا ولكننا دائما نواجه باستفسارعن سبب ما نفعل فنوضح الأمر وهناك الكثيرمن الأخوات يقلدننا والسؤال مرة أخرى هل فيما نفعل تشدد علما بأننا نحرص على اتباع السنة وجزيتم خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحديث المشار إليه رواه البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى في خميصة لها أعلام، فنظر إلى أعلامها نظرة، فلما انصرف قال: "اذهبوا بخميصتي هذه إلى أبي جهم، وأتوني بأنبجانية أبي جهم، فإنها ألهتني آنفاً عن صلاتي".
والخميصة: كساء مربع له علمان، والأنبجانية: كساء غليظ لا علم له.
قال الحافظ ابن حجر: (ويستنبط منه كراهية كل ما يشغل عن الصلاة من الأصباغ والنقوش ونحوها).
وقد أحسنتم في عدم الصلاة على السجادات المنقوشة، ويمكنكم شراء سجادة لا رسوم ولا نقش فيها، فهذا أيسر من تكلف فرش شيء آخر فوق السجادة عند كل صلاة، وأدعى لقبول الناس وتفهمهم لما تفعلون، ومع هذا، فإن حرص الإنسان على حضور قلبه في الصلاة، واجتناب ما يشغله فيها لا يعد تنطعا بحال.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: