الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة الأحقاف

جزء التالي صفحة
السابق

وقوله تعالى - : أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها روى الزهري عن ابن عباس قال : قال عمر : فقلت يا رسول الله ادع الله أن يوسع على أمتك فقد وسع على فارس والروم وهم لا يعبدون الله فاستوى جالسا وقال : أفي شك أنت يا ابن الخطاب ؟ أولئك قوم عجلت لهم طيباتهم في الحياة الدنيا .

وحدثنا عبد الله بن محمد قال : حدثنا الجرجاني قال : أخبرنا عبد الرزاق عن معمر في قوله : أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا قال : إن عمر بن الخطاب قال : " لو شئت أن أذهب طيباتي في حياتي لأمرت بجدي سمين يطبخ باللبن " وقال معمر : قال قتادة : قال عمر : " لو شئت أن أكون أطيبكم طعاما وألينكم ثيابا لفعلت ، ولكني أستبقي طيباتي " وعن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : قدم على عمر بن الخطاب ناس من أهل العراق ، فقرب إليهم طعامه ، فرآهم كأنهم يتعذرون في الأكل ، فقال : " يا أهل العراق لو شئت أن يدهمق لي كما يدهمق لكم لفعلت ، ولكن نستبقي من دنيانا لآخرتنا ، أما سمعتم الله يقول : أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا " قال أبو بكر : هذا محمول على أنه رأى ذلك أفضل لا على أنه لا يجوز غيره ؛ لأن الله قد أباح ذلك ، فلا يكون آكله فاعلا محظورا ، قال الله - تعالى - : قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق آخر سورة الأحقاف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث