الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة إحدى عشرة وثلاثمائة

جزء التالي صفحة
السابق

ذكر القرامطة

وفيها قصد أبو طاهر سليمان بن أبي سعيد الهجري البصرة ، فوصلها ليلا في ألف [ ص: 686 ] وسبعمائة رجل ، ومعه السلاليم الشعر ، فوضعها على السور ، وصعد أصحابه ففتحوا الباب ، وقتلوا الموكلين به ، وكان ذلك في ربيع الآخر . وكان على البصرة سبك المفلحي ، فلم يشعر بهم إلا في السحر ، ولم يعلم أنهم القرامطة بل اعتقد أنهم عرب تجمعوا ، فركب إليهم ، ولقيهم ، فقتلوه ووضعوا السيف في أهل البصرة ، وهرب الناس إلى الكلإ ( وحاربوا القرامطة عشرة ) أيام ، فظفر بهم القرامطة ، وقتلوا خلقا كثيرا وطرح الناس أنفسهم في الماء ، فغرق أكثرهم .

وأقام أبو طاهر سبعة عشر يوما يحمل منها ما يقدر عليه من المال والأمتعة ، والنساء والصبيان ، فعاد إلى بلده ، واستعمل المقتدر على البصرة محمد بن عبد الله الفارقي ، فانحدر إليها وقد سار الهجري عنها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث