الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في وجوه النسخ في القرآن

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 259 ] مسألة

لا يشترط في الناسخ أن يكون متأخرا عن المنسوخ في التلاوة . وهذا كالآية الدالة على البقاء بالبيت سنة متأخرة عن الدالة على البقاء أربعة أشهر وعشرا ، لأنها متقدمة في النزول على أربعة أشهر وعشر ، ولكن كتابتها في المصحف جاءت على خلاف ما وقع به النزول ، كذلك نقله المفسرون وشبهوه لقوله تعالى : { سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها } وهذا نزل بعد أن تولوا عن القبلة الأولى ، وتوجهوا إلى الكعبة ، ثم جاء بعد ذلك : { قد نرى تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها } وقوله : { فلنولينك } يدل على أنه لم يحول بعد . وقوله : { فلنولينك } نزل قبل التحويل ، وقوله : { ما ولاهم } نزل بعد التحويل ، فلم يأت الترتيب في الكتابة على مقتضى النزول ، فتفهم هذا الفصل فإنه دقيق المسألة ، عزيز الأمثلة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث