الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القسم السابع الترك

جزء التالي صفحة
السابق

[ الحكم في حادثة لم يحكم الرسول صلى الله عليه وسلم في نظيرها بشيء ] إذا حدثت حادثة بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم ، ولم يحكم فيها بشيء ، فقال القاضي أبو يعلى : لنا أن نحكم في نظيرها خلافا لبعض المتكلمين في قولهم : تركه عليه السلام الحكم في حادثة يدل على وجوب ترك الحكم في نظيرها ، وقال : هذا كرجل شج رجلا شجة ، فلم يحكم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم [ ص: 71 ] بحكم ، فيعلم بتركه لذلك أن لا حكم لهذه الشجة في الشريعة ، وقال بعضهم : يحتمل التوقف ، ولنا أن عدم نص الله في الحادثة على حكم لا يوجب ترك الحكم في نظيرها ، فكذلك في السنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث