الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في بيان ما يظهر به حكم الإعتاق

جزء التالي صفحة
السابق

ولو شهدا أن أحد هذين الرجلين أعتق عبده فلانا ، لم تجز شهادتهما ; لأن المدعى عليه مجهول ولو شهدا أنه أعتق عبدا له وسماه ونسيناه ، أن الشهادة باطلة ; لأن الشاهد إذا نسي ما تحمل لا تقبل شهادته ، ولو شهدا أنه أعتق عبده سالما ولا يعرفان سالما ، وله عبد اسمه سالم ليس له غيره تقبل شهادتهما ، ولو شهدا به في البيع لا تقبل ، ووجه الفرق أن البيع لا يحتمل الجهالة أصلا والعتق يحتمل ضربا من الجهالة ، ألا ترى أنه لا يجوز بيع أحد العبدين ويجوز إعتاق أحد العبدين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث