الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من أسرع ناقته إذا بلغ المدينة

1708 (قال أبو عبد الله: زاد الحارث بن عمير عن حميد: حركها من حبها).

التالي السابق


أبو عبد الله هو البخاري نفسه، والحارث بن عمير، مصغر عمرو، البصري، نزل مكة، وأراد أن الحارث بن عمير روى الحديث المذكور عن حميد المذكور عن أنس، وزاد في روايته: " حركها من حبها"؛ أي: حرك دابته بسبب حب المدينة، وهذا التعليق وصله الإمام أحمد، قال: حدثنا إبراهيم بن إسحاق، حدثنا الحارث بن عمير عن حميد الطويل " عن أنس أن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم كان إذا قدم من سفر فنظر إلى جدرات المدينة أوضع ناقته، وإن كان على دابة حركها من حبها "، وروى هذه اللفظة أيضا الترمذي عن علي بن حجر، أخبرنا إسماعيل بن جعفر عن حميد، عن أنس، وقال: حسن صحيح غريب.

وفيه دلالة على فضل المدينة وعلى مشروعية حب الوطن والحنة إليه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث