الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تنزيه القرآن لله تعالى عن الشركاء

وكذلك قوله في التوحيد: ضرب لكم مثلا من أنفسكم هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم فأنتم فيه سواء تخافونهم كخيفتكم أنفسكم [الروم: 28] أي: كخيفة بعضكم بعضا، كما في قوله ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم [البقرة: 85]، وفي قوله: لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرا [النور: 12]، وفي قوله: ولا تلمزوا أنفسكم [الحجرات: 11]، وفي قوله: فتوبوا إلى بارئكم فاقتلوا أنفسكم [البقرة: 54]، وفي قوله: ولا تخرجون أنفسكم من دياركم إلى قوله: ثم أنتم هؤلاء تقتلون أنفسكم [البقرة: 84 - 85] فإن المراد في هذا كله من نوع واحد.

فبين سبحانه أن المخلوق لا يكون مملوكه شريكه في ماله حتى يخاف مملوكه كما يخاف نظيره، بل تمتنعون أن يكون المملوك لكم نظيرا، فكيف ترضون أن تجعلوا ما هو مخلوقي ومملوكي شريكا لي، يدعى كما أدعى وأعبد؟ كما كانوا يقولون في تلبيتهم: «لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك، إلا شريكا هو لك، تملكه وما ملك». [ ص: 38 ]

وهذا باب واسع عظيم جدا ليس هذا موضعه.

وإنما الغرض التنبيه على أن في القرآن والحكمة النبوية عامة أصول الدين من المسائل والدلائل التي تستحق أن تكون أصول الدين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث