الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة ضعف الشافعي كفالة الوجه في موضع وأجازها في موضع آخر إلا في الحدود

فصل : ولو قال كفلت لك بنفس فلان ، فإن مات فأنا ضامن لما عليه صحت الكفالة [ ص: 467 ] وبطل الضمان لأنها معلقة بشرط ، ولو قال : كفلت لك بنفس فلان على أنه إن مات فأنا ضامن لما عليه بطلت الكفالة والضمان معا لأنه جعل الضمان الفاسد مشروطا في الكفالة فبطلا جميعا ، ولكن لو قال : كفلت لك بنفس فلان وضمنت لك ما عليه وهو معلوم فهذه كفالة صحيحة وضمان صحيح ، وبالعكس مما ذكرنا أن يقول : قد ضمنت لك عن فلان ألفا فإن لم أؤدها فأنا كفيل بنفسه صح الضمان وبطلت الكفالة ، ولو قال : ضمنت لك عنه ألفا على أنني إن لم أؤدها فأنا كفيل بنفسه بطل الضمان والكفالة والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث