الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الاعتراض السابع والعشرون اختلاف جنس المصلحة في الأصل والفرع

كأن يقول المستدل : يحد اللائط كما يحد الزاني ; لأنهما إيلاج محرم شرعا ، مشتهى طبعا .

فيقول المعترض : المصلحة في تحريمهما مختلفة ، ففي الزنا منع اختلاط الأنساب ، وفي اللواطة دفع رذيلة اللواطة .

وحاصله : معارضة في الأصل : بإبداء خصوصية ; ولهذا أدرجه بعضهم في اعتراض المعارضة في الأصل ، وبعضهم جعله اعتراضا مستقلا .

وجوابه بإلغاء الخصوصية .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث