الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ومن سورة مريم

جزء التالي صفحة
السابق

ومن سورة مريم

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى : إذ نادى ربه نداء خفيا فمدحه بإخفاء الدعاء ، وفيه الدليل على أن إخفاءه أفضل من الجهر به ، ونظيره قوله تعالى : ادعوا ربكم تضرعا وخفية وروى سعد [ ص: 45 ] بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم : خير الذكر الخفي وخير الرزق ما يكفي . وعن الحسن أنه كان يرى أن يدعو الإمام في القنوت ويؤمن من خلفه ، وكان لا يعجبه رفع الأصوات .

وروى أبو موسى الأشعري أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في سفر فرأى قوما قد رفعوا أصواتهم بالدعاء فقال : إنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إن الذي تدعونه أقرب إليكم من حبل الوريد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث