English| Deutsch| Français| Español

  قال سليمان التيمي : إن الرجل ليذنب الذنب ، فيصبح وعليه مذلّته 

الفتاوى

لدي بنت عمرها 15 سنة، لديها مرض وراثي من أمراض التمثيل الغذائي، كانت تصوم رمضان منذ البلوغ، لكن زادت عليها الأعراض منذ رمضان الماضي، وأخاف أن تتعب من الصيام؟ والدكتور نصحنا بعدم صيامها أصلا في السنوات

أنا عندي سرطان الثدي وفي 2013 كنت تحت العلاج، سألت الطبيب عن صوم رمضان في نفس العام ؟ قال: لا تصومي، وسألت قالوا لي: أطعمي . أطعمت في رمضان نفسه الذي لم أصمه . والحمد لله ربي قدرنا وصمت 3 سنين فيما بعد

هل يجوز لكبير السن، أو المريض العاجز عن الصيام، أن يكلف أحد فروعه غير البالغين كابنه، أو ابن ابنه، أو ابن بنته، أو غير هم من الأقارب كابن أخته، أو ابن أخيه، إلخ، بالصيام عنه حتى لا يدفع الفدية، سواء كان

ما حكم رجل كبير لا يستطيع الصوم، فأخرج فدية الصيام عن شهر رمضان في أول أيام الشهر نقدا، ثم علم أنه يجب عليه إخراجها طعاما، إما يوما بيوم أو في آخر الشهر، وليس في أوله؟ شكرا، وجزاكم الله خيرا.

والد لديه أبناء، وبنات، وهو مريض مرضا مستمراً. هل يجوز أن يقضي عنه صيام رمضان الماضي بناته وأولاده، أو ينحصر فقط في الذكور من الأبناء؟ وكذلك ما الحكم إن تأخر الأبناء في قضاء صيام رمضان الماضي إلى ما

سيدي الكريم أرجو إفادتي: رجل في صباه أفطر أياما من رمضان من غير عذر، ولم يقضها حتى كبر في العمر، ولا يستطيع القضاء. هل يجوز أن ينتدب أحدا للصيام عنه (بمقابل مادي)؟ وهل المسألة فيها خلاف؟

والدي توفي وعليه صيام رمضانين، أفطرهما لمرضه، وكبر سنه. فهل يجوز لي إخراج كفارة عن الشهرين بعد وفاته؟ وهل تجزئه؟ وجزاكم الله خيرا

أعرف شابة عمرها 17 سنة، مريضة مرضا مزمنا، نصحها الطبيب المعالج بعدم الصوم وتستعمل cellcept مع أدوية أخرى. قال لها أحد الأطباء بأن مدة استعمالها للدواء ستدوم سنتين، ومنهم من قال 5 سنوات، ومنهم من قال طيلة

أنا فتاة في العشرين من عمري, ولما كنت في السادسة عشرة مرضت مرضا خطيرا ومنعني الطبيب كليا من الصيام فقمت بالإفطار وقام والدي بإخراج الكفارة عن كل يوم, ونفس الشيء في رمضانات الموالية وهي 4، لكني الحمد لله

علي قضاء أربع رمضانات، ولم أستطع صيامها لمرضي المزمن، والآن أستطيع صوم رمضان ولكن بمشقة وصعوبة في إتمام اليوم الواحد. ماذا علي أن أفعل في القضاء الفائت، وكيف يكون الإطعام؟ وما مقداره ؟ جزاكم الله