English| Deutsch| Français| Español

 قال يونس بن عبيد: خصلتان إذا صلحتا من العبد صلح ما سواهما: صلاتهُ ولسانه 

الفتاوى

أنا مريض بالسكري، من النوع الثاني ، ففي كل رمضان أجد صعوبة بالغة في الصوم؛ عندما أشرب الدواء، ينزل السكري إلى مستوى ضعيف جداً، وأفطر، وعندما لا أشرب الدواء، لا ينزل، ويصعد كثيرًا وأعطش عطشاً شديداً وبعد

هل يجوز صيام رمضان للمريض الذي يعاني من الأملاح والحصوات، ويأتيه جفاف؟ وهل يجوز أن يفطر في رمضان، ويطعم خوفاً على صحته؟ جزاكم الله خيرا.

في أول يوم من رمضان تعبت، وأصابني ألم شديد في المعدة، ذهبت إلى المستشفى في الصباح عملت أشعة، قال لي يوجد التهاب في المعدة، ويلزم أخذ محلول من خلال الوريد، وأيضا أخذت حقنة مسكنة من خلال الوريد، وعملت تحاليل

قمت بعملية قص المعدة قبل رمضان بأسبوع. وبعد دخول رمضان صمت اليوم الأول. وبعد مراجعتي للموعد الطبي مع الدكتور، قام بتنبيهي إلى أن الصوم لا يفيد مع حالتي الصحية. وأفادني أنه جراء نقص الغذاء والسوائل، قد

أنا شاب عشريني، أقيم في دولة أوروبية، أعاني من مرض القلق، والاكتئاب، أصوم مدة 18 ساعة في اليوم، وحالتي النفسية تزداد سوءًا خلال هذه الفترة؛ حيث يزيد الضغط، والتعب النفسي، وأعاني أيضًا من أوجاع في المعدة،

أصبت بنوبة هلع، وخوف، وضيق تنفس، واضطررت أن أشرب الماء في نهار رمضان، وأنا صائمة، فما كفارة ذلك؟ جزاكم الله خيرًا.

والدتي تعاني من مرض عصبي في معدتها، يكون عاديا ومقبولا في الأيام العادية، لكن إذا صامت يوما من رمضان يشتد الألم، وتضطر إلى الإفطار، وتناول دواء للمعدة يخفف الألم. فما الحكم الشرعي والإجراء في هذه الحالة؟

أنا فتاة أبلغ من العمر 18 عامًا، مريضة بمرض التصلب اللويحي المتعدد منذ أكثر من سنتين، والذي أدّى إلى زيادة كهرباء في الدماغ، ونوبات إغماء مفاجئة تحدث لي، ولكن حالتي مستقرة -بحمد الله-، ولم تأتني أي نوبة

عندي حالة فقر دم شديدة، والضغط عندي منخفض، يعني 8/20. سؤالي هو: هل أستطيع أن أصوم أو لا؟ مع أني في رمضان الفائت، قلت سأجرب وأصوم؛ فأتعبني الصوم كثيرا؟

أريد أن أسأل عن أقوال العلماء حول المرض والسفر في رمضان. لماذا بمجرد أن يسافر الشخص ويبتعد أكثر 84 كيلو يجوز له الفطر، ولم تحصل مشقة. بينما المريض لا يجوز له الفطر إلا إذا كان مرضه شديدا. أليس أيضا المرض

السابق