ريح الدبر إذا انتشرت في السروال فهل يؤثر على صحة الصلاة فيه
رقم الفتوى: 155139

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 جمادى الأولى 1432 هـ - 25-4-2011 م
  • التقييم:
14131 0 374

السؤال

من المعلوم أن الإنسان يخرج الريح من ضراط، والمعلوم أن إخراج الريح يبطل الوضوء فقط لا أكثر، والسؤال يقول: فإخراج الريح لمرات متعددة سيؤدي إلى رائحة كريهة في السروال، فهل تجوز الصلاة فيه? يعني هل تجوز الصلاة بسروال رائحته كريهة دون توسيخه بالبراز؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن وجود الريح في السروال لا يؤثر على صحة الصلاة به، لأن الريح وإن كان خروجها من نواقض الوضوء لكن لا يحكم لها بالنجاسة ولذلك لا يشرع الاستنجاء منها، قال شيخ الإسلام في شرح العمدة: كريح الدبر فإنها طاهرة واكتسابها ريح النجاسة لا يضر. انتهى.

وفي كشاف القناع ممزوجا بمتن الإقناع في الفقه الحنبلي: ويجب الاستنجاء، أو الاستجمار من كل خارج إلا الريح، لقوله عليه السلام: من استنجى من ريح فليس منا ـ رواه الطبراني في معجمه الصغير.

قال الإمام أحمد: ليس في الريح استنجاء في كتاب الله ولا في سنة رسوله، وهي طاهرة فلا تنجس ماء يسيرا لاقته.

وانظر الفتويين رقم:45171، ورقم:74321.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة