الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا سبيل للإنسان إلى معرفة ما سيصيبه إلا بعد وقوعه
رقم الفتوى: 160625

  • تاريخ النشر:الأحد 9 شعبان 1432 هـ - 10-7-2011 م
  • التقييم:
5047 0 315

السؤال

كيف للعبد أن يستطيع معرفة نصيبه؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فلا يخفى أن كل ما يجري للعبد مقدر عليه ومكتوب في اللوح المحفوظ قبل أن يخلق الله الخلق، والعبد لا اطلاع له على الغيب، فالغيب لله تعالى، فلا سبيل لمعرفة العبد بما يصيبه إلا بعد وقوعه، فما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن، والعاقل لا يشغل نفسه بما لا سبيل له إليه، وإنما يشغل نفسه بما يقدر عليه وينتفع به، فقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم لما قال: ما منكم من أحد إلا وقد علم مقعده من الجنة والنار، قالوا أولا ندع العمل ونتكل على الكتاب، فقال: لا اعملوا فكل ميسر لما خلق له. متفق عليه.
فعلى العبد أن يجتهد في الأسباب المشروعة، ثم يطمئن قلبه إلى أن ربه أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين، فهو سبحانه أرحم بنا من آبائنا وأمهاتنا وأعلم بمصالحنا من أنفسنا، وهو الذي يعلم بما فيه الخير حقيقة، قال تعالى: وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ {البقرة: 216}.
وللفائدة راجعي الفتوى رقم: 39659.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: