الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إهداء ثواب الأعمال الصالحة للنبي صلى الله عليه وسلم
رقم الفتوى: 236632

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 13 ربيع الأول 1435 هـ - 14-1-2014 م
  • التقييم:
5144 0 148

السؤال

هل الرسول صلى الله عليه وسلم تصله الأعمال الصالحة كأي ميت من المسلمين؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس الرسول صلى الله عليه وسلم كسائر أموات المسلمين، فما من مسلم يعمل عملا صالحا إلا ويكون مثل أجره للنبي صلى الله عليه وسلم، القائل: من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. والقائل: من سن في الإسلام سنة حسنة فعمل بها بعده كتب له مثل أجر من عمل بها ولا ينقص من أجورهم شيء. رواهما مسلم.

ولذلك، فليس هناك من حاجة لإهداء العامل ثواب عمله للنبي صلى الله عليه وسلم، فإن هذا كائن على أية حال، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يرشد أمته إليه، ولم يعرف هذا عن الخلفاء الراشدين والصحابة والتابعين، ولو كان خيرا لسبقونا إليه، وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 23270، 192673، 19275، 26169.

ولشيخ الإسلام ابن تيمية رسالة في هذه المسألة بعنوان: إهداء الثواب للنبي صلى الله عليه وسلم ـ راجعها في جامع المسائل، وممن توسع في هذه المسألة: الحطاب في كتاب الحج من مواهب الجليل، وتبعه عليش في فتح العلي المالك في الفتوى على مذهب الإمام مالك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: