التوازن المطلوب من الشباب والدعاة إلى الله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التوازن المطلوب من الشباب والدعاة إلى الله
رقم الفتوى: 25565

  • تاريخ النشر:الأربعاء 30 رمضان 1423 هـ - 4-12-2002 م
  • التقييم:
2580 0 229

السؤال

أريد أن أعرف سبب الفتور الدعوي لدى بعض شبابنا المسلم يهتمون في السياسة على حساب الدين تجد الواحد منهم لا يحفظ السورة من القرآن بينما يحفظ أسماء وزراء الدول ويعرف الأحداث السياسية ويتابع جميع نشرات الأخبار أولاً بأول فنرجو منكم أن تدلونا على مواقع دعوية مفيدة وأن تحاولوا توضيح صورة لنا في كيفية التعامل مع هذا الفتور الإيماني ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه يجب على المسلم تعلم ما تصح به عبادته ومعاملته، وهذا فرض عين عليه لا يجوز له التفريط فيه، وقد سبق بيان ذلك في الفتوى رقم:
11280 - والفتوى رقم:
15872.
ثم هو مطالب بعد ذلك بالجد والاجتهاد في تحصيل العلم الكفائي، مع الدعوة إلى الله تعالى، وما يلزم لذلك من الاطلاع على أحوال الناس ومعرفة واقعهم، وينبغي أن يكون ذلك في اتزان واعتدال بحيث لا يطغى جانب على ما هو أهم منه، ولا شك أن انشغال الشاب بمعرفة الأحداث السياسية مع ضعف اهتمامه بحفظ القرآن وتحصيل العلم خطأ وتقصير واضح، وأما المواقع الدعوية على الشبكة فكثيرة جداً، يمكنك الاطلاع عليها من خلال موقع: www.sultan.org/a
أو من خلال موقع: www.raddadi.com
أو من خلال موقع: www.saaid.net
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: