الجمع بين حديث من صلى قبل الظهر .. وحديث من صلى في يوم وليلة ثنتي .. - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الجمع بين حديث: من صلى قبل الظهر ..، وحديث: "من صلى في يوم وليلة ثنتي ..
رقم الفتوى: 286195

  • تاريخ النشر:الخميس 1 جمادى الأولى 1436 هـ - 19-2-2015 م
  • التقييم:
7931 0 186

السؤال

أنا أصلي 12 ركعة؛ لأني قرأت حديث: "من صلى 12 ركعة، بنى الله له بيتًا في الجنة"، وحديث: "من صلى قبل الظهر، وأربعًا بعد الظهر أربعًا، حرمه الله على النار"، فهل أضيف ركعتين فقط، أم أربعًا قبل الظهر، وأربعًا بعدها، غير الذي جاء في الحديث؟ وشكرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:            

 ففي البداية: ننبه على عدم وضوح السؤال, ولعل السائل يقصد حديث: من صلى قبل الظهر أربعًا، وبعده أربعًا، حرمه الله على النار. وهو حديث صحيح، كما سبق في الفتوى رقم: 59476

ولا منافاة بين العمل بهذا الحديث, وبين العمل بالحديث الصحيح: من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة، بني له بيت في الجنة: أربعًا قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل صلاة الفجر.

فمن زاد ركعتين بعد الظهر عملًا بالحديث الأول، على الركعتين الثابتتين في الحديث الآخر، فقد حقق العمل بالحديث الأول، وفي نفس الوقت صلى ثنتي عشرة ركعة الواردة في الحديث الآخر. 

ومن صلى أربع عشرة ركعة -منها أربع قبل الظهر، وأربع بعدها- نال الفضلين، واستحق الوعدين، ولم يخرج من الحديث الثاني؛ لأنه صلى ثنتي عشرة ركعة، وزيادة، والزيادة على العدد لا تعارضه، كما بيناه في الفتوى رقم: 59842.

وانظر المزيد في الفتوى رقم: 103787.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: