الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم العبادة في ملابس فعلت فيه العادة السرية
رقم الفتوى: 287371

  • تاريخ النشر:الإثنين 12 جمادى الأولى 1436 هـ - 2-3-2015 م
  • التقييم:
10153 0 179

السؤال

ما حكم العبادة، والنوم في ملابس، وفراش فعلت فيهما العادة السرية، وشوهدت فيهما أفلام إباحية؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا مانع من العبادة في الثوب المذكور، لكن إن كانت العبادة المقصودة صلاة، فلا بد في ذلك الثوب من شرطين:

1ـ أن يكون طاهرًا، علمًا بأن المني طاهر على الراجح. 

2ـ أن يكون ساترًا لما يجب ستره في الصلاة.

لأن ستر العورة، والطهارة شرطان لصحة الصلاة، وانظر الفتوى رقم: 77474.

فإن كان الثوب المذكور طاهرًا، ساترًا لما يجب ستره في الصلاة، فلا بأس بالصلاة فيه، وراجع للفائدة الفتويين رقم: 26340، ورقم: 21983.

هذا، وننبه إلى حرمة ما يسمى بالعادة السرية، وكذا حرمة مشاهدة الأفلام الإباحية، فيجب اجتنابهما، وراجع بشأن ذلك الفتويين رقم: 7170، ورقم: 27224.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: