الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من أتم الصلاة بالناس بعد علمه بالحدث
رقم الفتوى: 29778

  • تاريخ النشر:الإثنين 7 محرم 1424 هـ - 10-3-2003 م
  • التقييم:
5642 0 306

السؤال

صليت بالناس وكان الإمام غائبا فدفعوا بي إلى الإمامة وفي الركعة الثانية تذكرت أني على غير وضوء فتحرجت وأتممت، وأغلب المصلين لا أعرفهم حتى أخبرهم وأعتذر لهم، أشعر بالخيانة والقلق ماذا أفعل أرشدوني هداكم الله؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإتمامك الصلاة بالناس بعد علمك بحدثك خطأ وتجب عليك التوبة منه، وكان الواجب عليك هو الخروج من الصلاة عند علمك بحدثك واستنابة شخص آخر يصلي بالناس، وما دمت قد فعلت ما فعلت فلا يلزمك إعلام الناس بما فعلت، وليس في عدم إخبارهم بذلك خيانة لأن صلاتهم صحيحة ما داموا لا يعلمون بحدث إمامهم، ولمزيد من الفائدة تراجع الفتوى رقم: 23803، والفتوى رقم: 18061.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: