الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أخذ العهد على النفس لفعل طاعة يعتبر يمينا أو نذرا؟
رقم الفتوى: 353737

  • تاريخ النشر:الخميس 29 شعبان 1438 هـ - 25-5-2017 م
  • التقييم:
6189 0 170

السؤال

أخذت على نفسي عهدا في بداية حياتي المهنية قبل أن أشتغل أن أي دخل سأحصل عليه سواء من المرتب أو الحوافز... ستكون فيه نسبة ثابتة صدقة في أوجه الخير ـ والحمد لله بفضل الله ـ أعمل هذا بالفعل، والآن ربنا رزقني بطفل، فهل يجوز لي عمل عقيقة من هذه الصدقة من باب أن يأكل منها الفقراء والأهل بنية إطعام الطعام أم لا؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان مراد السائل بقوله: أخذت على نفسي عهدا ـ أنه نوى الصدقة وعزمَ على فعلها دون أن يتلفظ بما يدل على النذر، فلا يلزمه أن يتصدق بشيء، ويجوز له عمل العقيقة بذلك المال، وأما إن كان قال بلسانه: أعاهد الله على كذا ـ أو عليَّ عهد الله أن أفعل كذا ـ ونحو ذلك، فقد اختلف أهل العلم فيما يجب بهذه الصيغة، والراجح أنها تارة تكون يمينا ونذرا، وتارة يمينا فقط، فإن التزم بها قربة وطاعة ـ كما هو الحال هنا ـ فهي نذر ويمين، وراجع التفصيل في الفتوى رقم: 67979.

وفي حال انعقاد النذر, فلا يجزئك أن تصرفه في ذبح عقيقة, لأن الأصل أن النذر يجب الوفاء به على ما نذر الناذر مادام قادرا على الوفاء، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 77761.

كما أن نذرك هذا من قبيل نذر المجازاة, ولا يجوز لك الأكل منه على الراجح, وراجع التفصيل في الفتويين رقم: 147043, ورقم: 170271.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: