الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

واجب من قال "إن فعلت هذا الذنب، سأصوم يوما" ففعله مرارا
رقم الفتوى: 369745

  • تاريخ النشر:الإثنين 13 جمادى الأولى 1439 هـ - 29-1-2018 م
  • التقييم:
2395 0 87

السؤال

منذ فترة عاهدت الله على التوقف عن ذنب، ولم أتذكر هل كان نذرا أو قسما، ولكنه كان: إن فعلت هذا الذنب، صمت يوما. وفعلت هذا الذنب مرة وراء مرة، حتى نسيت عددها، ونسيت أكان نذرا أم صوما؟ ولكني الآن توقفت عنه، الحمد لله.
ما المكفر لهذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

فقولك: "إن فعلت هذا الذنب، سأصوم يوما" حتى إن نويت به النذر، ولم تنو به اليمين، لم يلزمك الصوم؛ لأنه من نذر اللجاج والغضب.

فإذا حنثت فيه، وفعلت المعصية، فعليك التوبة أولا، ثم أنت مخير بين الوفاء بما نذرت بأن تصوم يوما، أو إخراج كفارة يمين، فالصوم لا يتعين عليك في كلا الحالين سواء نويت النذر أو اليمين.

وإذا وقعت في الذنب مرارا، لزمتك التوبة كلما وقعت فيه، ولكن لا يلزمك صوم ولا كفارة أخرى؛ لأن اللفظ المذكور لا يفيد التكرار، وانظر الفتوى رقم: 39967.

والله تعالى أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: