الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

منزلة أطفال المسلمين الذين ماتوا قبل البلوغ
رقم الفتوى: 401776

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 ذو القعدة 1440 هـ - 31-7-2019 م
  • التقييم:
2857 0 0

السؤال

توفيت أمي -رحمها الله- قبل شهرين بحادث سيارة، وتوفي معها ابنتا أختي؛ إحداهما بعمر ثماني سنوات، والأخرى سبع، وتوفي أيضًا ابن أختي الأخرى، وعمره سنتان. وقد سمعت أن الموت باصطدام سيارة يعتبر من الموت بالهدم. فهل تعتبر أمي شهيدة؟ وهل تلتقي روحها مع أرواح الأطفال في البرزخ؟ علمًا أنها بالإضافة إلى التزامها بالصلوات الخمس، وصومها رمضان، فهي حريصة على قيام الليل، وصلاة الضحى، وصوم الخميس من كل أسبوع، وقد أدت العمرة قبل سنتين، وحدث الحادث أثناء عودتها من عيادة خالتي المريضة.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فنقول ابتداءً: أعظم الله أجركم في مصابكم، وغفر لموتاكم، وأسكنهم جنته.

وقد سبق أن بيَّنا في فتاوى سابقة أن الميت بحادث سير ترجى له الشهادة؛ لأنه كالميت بالهدم؛ كما في الفتوى: 225982

كما بيَّنا سابقا أيضًا أن أرواح الأموات تلتقي في البرزخ. وانظري الفتوى: 105362. والفتاوى المحال عليها فيها.

وأطفال المسلمين الذين ماتوا قبل البلوغ في الجنة، وفي كفالة إبراهيم -عليه السلام-، كما جاءت بذلك الأحاديث الصحيحة.

ومن تلك الأحاديث ما رواه مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي حَسَّانَ، قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي هُرَيْرَةَ: إِنَّهُ قَدْ مَاتَ لِيَ ابْنَانِ، فَمَا أَنْتَ مُحَدِّثِي عَنْ رَسُولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِحَدِيثٍ تُطَيِّبُ بِهِ أَنْفُسَنَا عَنْ مَوْتَانَا؟ قَالَ: قَالَ: نَعَمْ. صِغَارُهُمْ دَعَامِيصُ الْجَنَّةِ ـ أي صغار أهلها ـ يَتَلَقَّى أَحَدُهُمْ أَبَاهُ ـ أَوْ قَالَ أَبَوَيْهِ ـ فَيَأْخُذُ بِثَوْبِهِ ـ أَوْ قَالَ بِيَدِهِ ـ كَمَا آخُذُ أَنَا بِصَنِفَةِ ثَوْبِكَ هَذَا، فَلَا يَتَنَاهَى ـ أَوْ قَالَ: فَلَا يَنْتَهِي ـ حَتَّى يُدْخِلَهُ اللهُ وَأَبَاهُ الْجَنَّةَ. اهــ

وانظر المزيد عنهم في الفتوى: 61827.

والله تعالى أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: