الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال لزوجته: "طالما لم نستطع الاتفاق في كثير من المواضيع، فلماذا لا نتفارق؟"
رقم الفتوى: 409120

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ربيع الآخر 1441 هـ - 15-12-2019 م
  • التقييم:
1080 0 0

السؤال

بعد مشاكل مع زوجتي، قلت لها: "طالما لم نستطع الاتفاق في كثير من المواضيع، فلماذا لا نتفارق؟"، ولست متأكدًا من نيتي في ذلك الوقت، فما الحكم؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالعبارة المذكورة ليست من صريح الطلاق، ولا من كناياته، فلا يقع بها الطلاق.

ونصيحتنا لك ولزوجتك أن تتفاهما، وتتعاشرا بالمعروف، وتَحْذَرا من الاندفاع، والاسترسال مع الغضب؛ فإنّه مفتاح الشر، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَوْصِنِي، قَالَ: لَا تَغْضَبْ. فَرَدَّدَ مِرَارًا قَالَ: لَا تَغْضَبْ. رواه البخاري.

قال ابن رجب -رحمه الله- في جامع العلوم والحكم: فهذا يدل على أن الغضب جماع الشر، وأن التحرّز منه جماع الخير. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: