الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جواز الصلاة بالنعال ولكن...
رقم الفتوى: 41289

  • تاريخ النشر:الأحد 20 شوال 1424 هـ - 14-12-2003 م
  • التقييم:
6125 0 349

السؤال

هل الصلاة بالحذاء الطاهر النظيف جائزة أم مكروهة؟ وما الموقف الشرعي منها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فقد دلت السنة القولية والعملية للنبي صلى الله عليه وسلم على جواز الصلاة بالنعال إذا كانت طاهرة، ولمعرفة الأدلة راجع الفتوى رقم: 7832 وكذلك الفتوى رقم: 5210 ولكن تكره اليوم الصلاة بالنعال نظراً لفرش المساجد، ولم يكن مسجد النبي صلى الله عليه وسلم مفروشاً، وإنما كانوا يصلون بالنعال على التراب والحصى، ولا شك أن الصلاة بالنعال تتسبب في اتساخ الفرش ومضايقة المصلين، وكل ما يؤذي المصلين ويشوش عليهم فهو منهي عنه في الشرع. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: