حكم من قال عندما أحصل على وظيفة سأخرج ثلث راتبي لله - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من قال: عندما أحصل على وظيفة سأخرج ثلث راتبي لله
رقم الفتوى: 437893

  • تاريخ النشر:الأربعاء 4 شعبان 1442 هـ - 17-3-2021 م
  • التقييم:
770 0 0

السؤال

قبل فترة قلت: عندما أحصل على وظيفة؛ سأخرج ثلث راتبي لله. والآن منَّ الله علي بالوظيفة. هل أخرج الثلث، أم ما تيسر لي من المال؟
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت نيتك بما قلته النذر، فإنه يجب عليك الوفاء به. ويلزمك أن تخرج ثلث راتبك صدقة لله -تعالى-؛ لأن الصدقة طاعة، ومن نذر طاعة لزمه الوفاء بنذره؛ لحديث: مَنْ نَذَرَ أَنْ يُطِيعَ اللهَ؛ فَلْيُطِعْهُ. وَمَنْ نَذَرَ أَنْ يَعْصِيَ اللهَ؛ فَلَا يَعْصِهِ. رواه البخاري.

وإن لم تنو النذر، فإنه لا يلزمك شيء، ولو تصدقت بما نويته، لكان خيرا لك.

وانظر الفتوى: 169079 في الفرق بين الوعد والنذر، والفتوى: 412327، والفتوى: 103934.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: