الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من شروط نجاح الدعوة إلى الله
رقم الفتوى: 78403

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 16 شوال 1427 هـ - 7-11-2006 م
  • التقييم:
12419 0 282

السؤال

ماهي شروط نجاح الدعوة ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن شروط نجاح الدعوة إلى الله تعالى تعلم العلوم الشرعية، ومعرفة حال المدعوين، والإلمام بأساليب الدعوة، ليكون الداعية على بصيرة. قال الله تعالى: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي {يوسف:108}.

ومن شروط نجاحها أيضا التدرج من الأهم إلى المهم كما علم الرسول -صلى الله عليه وسلم- معاذا رضي الله عنه حين أرسله إلى أهل اليمن يدعوهم إلى ‏الله، فقال له: فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ‏فإن هم أجابوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن ‏هم أجابوا لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة في أموالهم تؤخذ من أغنيائهم وترد ‏على فقرائهم.‏ الحديث متفق عليه.

ومن شروط نجاح الدعوة استعمال الحكمة والموعظة الحسنة ولين ‏الجانب وعدم التعنيف، ومراعاة الوقت والمكان المناسب حال الدعوة.

ومنها أيضا التحلي ‏بالصبر والتحمل لما لا بد للداعية أن يتعرض له من طرف المدعوين من الأذى والنيل من ‏عرضه أثناء أدائه.

ومنها أن يكون سلوك الداعية وعمله وتصرفاته موافقة كلها لما شرع الله تعالى حتى ‏لا يكون هناك تناقض بين ما يدعو الناس إليه وبين ما يطبقه هو في نفسه فيكون كلامه ‏صرخة في واد أو نفخة في رماد، كما قالوا. قال تعالى: أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ {البقرة:44}.

إلى غير ذلك من الأساليب الحكيمة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: