الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


6839 40 - حدثنا محمد بن الوليد ، حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، عن توبة العنبري قال : قال لي الشعبي : أرأيت حديث الحسن عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقاعدت ابن عمر قريبا من سنتين أو سنة ونصف ، فلم أسمعه يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم غير هذا ، قال : كان ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيهم سعد ، فذهبوا يأكلون من لحم ، فنادتهم امرأة من بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم : إنه لحم ضب فأمسكوا ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كلوا أو اطعموا فإنه حلال ، أو قال : لا بأس به ، شك فيه ، ولكنه ليس من طعامي .

التالي السابق


مطابقته للترجمة تؤخذ من قوله : " فأمسكوا " حيث سمعوا من كلام تلك المرأة تركوا الأكل ، فدل ذلك على أن خبر المرأة الواحدة العدلة يعمل به ، وقوله صلى الله عليه وسلم : " كلوا " غير متوجه إلى نفي كلامها ; بل هو إعلام بأنها تؤكل ، وإنما منعتهم المرأة لكونها علمت أن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يأكل ، فبنت على هذا ومنعتهم ، وما علمت أن ترك أكل النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك لكونه يعافه بل لكونه حراما .

وتوبة بفتح التاء المثناة من فوق وسكون الواو وبالباء الموحدة ابن كيسان العنبري ، نسبة إلى بني العنبر ، بطن مشهور من بني تميم ، والشعبي عامر بن شراحيل من كبار التابعين ، قيل إنه أدرك خمسمائة صحابي .

قوله : " أرأيت " من رؤية البصر ، والاستفهام للإنكار ، قوله : " حديث الحسن " أي البصري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وكان الشعبي ينكر على من يرسل الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، إشارة إلى أن الحامل لفاعل ذلك طلب الإكثار من التحديث عنه ، وإلا لكان يكتفي بما سمعه موصولا ، وقال الكرماني : غرضه أن الحسن مع أنه تابعي يكثر الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم ، يعني أنه جريء على الإقدام عليه ، وعبد الله بن عمر مع أنه صحابي يقلل فيه محتاط محترز ما أمكن ، قوله : " وقاعدت ابن عمر " قال بعضهم : الجملة حالية ، قلت : ليس كذلك ; بل هو ابتداء كلام لبيان تقليل ابن عمر في الحديث ، أي جلست معه قريبا من سنتين أو قريبا من سنة ونصف فلم أسمعه يحدث عن النبي صلى الله تعالى عليه وسلم غير هذا ، وأشار به إلى الحديث الذي بعده وهو قوله : " كان ناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيهم سعد " هو ابن أبي وقاص ، قوله : " فنادتهم امرأة " هي ميمونة إحدى زوجات النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ، قوله : " شك فيه " أي قال شعبة : شك فيه توبة العنبري ، قوله : " لكنه " أي لكن الضب ليس من طعامي ، أي من الطعام المألوف به ، فأعافه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث