الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ولأب تزويج بكر وثيب بدون صداق مثلها

. ( ولأب قبض صداق ) بنت ( محجور عليها ) لصغر أو جنون أو سفه ; لأنه يلي مالها فكان له قبضه كثمن مبيعها ، و ( لا ) يقبض أب فقيرة أولى من صداق مكلفة ( رشيدة ولو بكرا إلا بإذنها ) ; لأنها المتصرفة في مالها فاعتبر إذنها في قبضه كثمن مبيعها . والحاصل أن قبض الصداق إنما يكون للمرأة إن كانت مكلفة رشيدة وإلا فلوليها في مالها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث