الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الشك في الطلاق

( وإن شك ) زوج ( هل ظاهر ) من زوجته ( أو حلف بالله - تعالى - ) لا يطؤها ( لزمه بحنث ) بأن وطئها ( أدنى كفارتيها ) وهو كفارة اليمين بالله - تعالى - لأنه اليقين وما زاد مشكوك فيه والأحوط أعلاها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث