الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الشجاج وكسر العظام

( ويصدق مجروح بيمينه فيمن خرقه على الجاني ) الأول فلو قال الجاني خرقت ما بينهما فصارتا واحدة وقال المجني عليه بل خرقه غيرك فعليك الموضحتان ، فالقول قول المجني عليه بيمينه ; لوجوب سبب لزوم الموضحتين والجاني يدعي زواله والأصل عدمه و ( لا ) يقبل قول المجني عليه ( على الأجنبي ) المنكر إزالته بلا بينة لعموم حديث { البينة على المدعي واليمين على من أنكر } ( ومثله ) أي : الجاني موضحتين بينهما حاجز إذا خرق ما بينهما فصارتا واحدة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث