الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل اجتمعت حدود لله تعالى من جنس واحد

( و ) إن اجتمعت حدود لله تعالى ( من أجناس ) كأن زنى وسرق وشرب الخمر ( وفيها قتل ) بأن كان في المثال محصنا ( استوفى ) القتل ( وحده ) لقول ابن مسعود " إذا اجتمع حدان أحدهما القتل أحاط القتل بذلك " رواه سعيد ولا يعرف له مخالف من الصحابة وكالمحارب إذا قتل وأخذ المال ولأن الغرض الزجر ومع القتل لا حاجة له ، وإن اجتمع ما يوجب القتل للمحاربة وللردة وترك الصلاة فينبغي أن يقتل للمحاربة ويسقط غيره لأن فيه حق آدمي في القصاص ، والمحاربة إنما أثرت بتحتمه وحق الآدمي يجب تقديمه ( وإلا ) يكن فيها قتل وهي من أجناس كبكر زنى وشرب وسرق ( وجب أن يبدأ بالأخف فالأخف ) ، فيحد أولا لشرب ثم لزنى ثم لقطع

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث