الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( ومن ولد أعمى أبكم أصم ف ) هو ( مع أبويه كافرين ) كانا ( أو مسلمين ولو أسلما بعد ما بلغ ) نصا . قال في الفروع : ويتوجه مثلهما ، أي : من بلغ مجنونا من أولاد الكفار ، ومن ولد أعمى أبكم أصم من لم تبلغه الدعوى ، قاله شيخنا وذكر في الفنون عن أصحابنا لا يعاقب ومعرفة الله تعالى وجبت شرعا نصا ، وهو أول واجب لنفسه ويجب قبلها النظر لتوقفها عليه ، فهو أول واجب لغيره ولا يقعان ضرورة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث