الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من شروط السلم أن يشترط المسلم إليه أجلا معلوما

جزء التالي صفحة
السابق

( و ) يجب ( على المسلم إليه أن يسلم الحبوب ) المسلم فيها ( نقية ) أي : خالصة ( من التبن و ) من ( العقد و ) من ( غير جنسها ) كتراب [ ص: 303 ] وزوان في البر ( فإن كان فيها تراب ونحوه ) كزوان ( يأخذ وضعا من المكيال لم يجز ) له تسليمها كذلك ولا يجبر المسلم على قبولها كذلك ( وإن كان ) التراب أو نحوه ( يسيرا لا يؤثر لزمه ) أي : المسلم ( أخذه ) لأنه متعارف .

( ولا يلزمه ) أي : المسلم ( أخذ التمر ) المسلم فيه ( ونحوه ) كالزبيب وسائر الفواكه اليابسة التي يصح فيها السلم ( إلا جافا ) جفافه المعتاد ( ولا يلزم أن يتناهى جفافه ) لما تقدم من إنه ليس له إلا أقل ما يقع عليه الصفة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث