الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل التسمية عند الوطء

جزء التالي صفحة
السابق

وأن لا يستقبل القبلة ، وقيل : يكره استقبالها ، قال في رواية عبد الله عن عطاء : كره ذلك ، واختلف الحنفية في علة منع استقبال القبلة بالبول هل هو للخارج النجس أو لكشف العورة نحوها ؟ فمن علل بالأول أباح الوطء نحوها ، والثاني يمنعه .

وقال في رواية صالح عن كعب : إنه كره الوطء في السفينة لأنها تجري على كف الرحمن ، وقال في خبر غير ثابت عن مكحول : { لعن النبي صلى الله عليه وسلم الناخر والناخرة إلا عند الوقاع } . ذكر ذلك أبو بكر في أحكام الوطء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث