الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل التسمية عند الوطء

جزء التالي صفحة
السابق

وتكره كثرة الكلام ، ونزعه قبل فراغها ، ومتجردين .

وفي الترغيب : لا سترة عليهما ، احتجوا بما رواه ابن ماجه عن عتبة بن عبد مرفوعا { إذا أتى أحدكم أهله فليستتر ولا يتجرد تجرد العيرين } واحتج به صاحب المحرر على [ ص: 324 ] تحريم التعري خلوة ، مع أنه احتج للكراهة بأنه لا يجب سترها عن زوجة وأمة ، والخلوة دونه ، فدل على أنه يقول لا يجب سترهما عنهما . وتحرم خلوة ، بدليل النهي عنه حال الجماع ، فيكون محرما أيضا ، وكذا تحدثه به ، وحرمه في الغنية والآدمي البغدادي في كتابه ، وهو أظهر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث