الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الوتر في السفر

955 45 - حدثنا موسى بن إسماعيل، قال: حدثنا جويرية بن أسماء عن نافع عن ابن عمر قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي في السفر على راحلته حيث توجهت به، يومئ إيماء صلاة الليل إلا الفرائض، ويوتر على راحلته.

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله: " ويوتر على راحلته ".

(ذكر رجاله): وهم أربعة: الأول موسى بن إسماعيل ، أبو سلمة المنقري التبوذكي . الثاني جويرية ، تصغير جارية بالجيم - ابن أسماء ، بفتح الهمزة، وبالمد على وزن حمراء، مر في كتاب الغسل في باب الجنب يتوضأ. الثالث نافع مولى ابن عمر ، الرابع عبد الله بن عمر بن الخطاب .

(ذكر لطائف إسناده): فيه التحديث بصيغة الجمع في موضعين، وفيه العنعنة في موضعين، وفيه القول في موضعين، وفيه أن شيخه بصري، وشيخ شيخه أيضا، والثالث مدني، وهو من الرباعيات، وهو من أفراد البخاري .

(ذكر معناه): قوله: " على راحلته " الراحلة الناقة التي تصلح لأن ترحل، وكذلك الرحول. ويقال: الراحلة: المركب من الإبل ذكرا كان أو أنثى، قاله الجوهري . وقال ابن الأثير : الراحلة من الإبل البعير القوي على الأسفار، والأحمال، والذكر والأنثى فيه سواء، والهاء فيها للمبالغة. وهي التي يختارها الرجل لمركبه، ورحله على النجابة، وتمام الخلق وحسن المنظر، فإذا [ ص: 16 ] كانت في جماعة الإبل عرفت.

قوله: " يومئ " جملة فعلية مضارعية وقعت حالا، وإيماء منصوب على المصدرية.

قوله: " صلاة الليل " منصوب لأنه مفعول لقوله: " يصلي ".

قوله: " إلا الفرائض " استثناء منقطع، أي لكن الفرائض لم تكن تصلى على الراحلة. ولا يجوز أن يكون الاستثناء متصلا ; لأنه ليس المراد استثناء فريضة الليل فقط ; إذ لا تصلى فريضة أصلا على الراحلة ليلية، أو نهارية.

قوله: " ويوتر " - عطف على قوله: " يصلي ". أراد أنه بعد فراغه من صلاة الليل يوتر على راحلته.

(ذكر ما يستفاد منه): وهو على وجوه: الأول: احتج به قوم على جواز صلاة الوتر على الراحلة في السفر ، ومنعه آخرون. وقد مر الكلام فيه مستقصى في الباب السابق.

الثاني: تجوز صلاة النفل على الراحلة بالإيماء في السفر حيث توجهت به دابته.

وفي التلويح: واختلفوا في الصلاة على الدابة في السفر الذي لا تقصر في مثله الصلاة ; فقال جماعة: يصلي في قصير السفر وطويله. وعن مالك : لا يصلي أحد على دابته في سفر لا تقصر في مثله الصلاة. وقال القدوري : ومن كان خارج المصر يتنفل على دابته. وقال صاحب الهداية: والتقييد بخارج المصر ينفي اشتراط السفر ; لأنه أعم من أن يكون سفرا، أو غير سفر. وروي عن أبي حنيفة ، وأبي يوسف أن جواز التطوع على الدابة للمسافر خاصة. والصحيح أن المسافر، وغيره سواء بعد أن يكون خارج المصر.

واختلفوا في مقدار البعد عن المصر، والمذكور في الأصل مقدار فرسخين، أو ثلاثة، وقدر بعضهم بالميل، ومنع الجواز في أقل منه، وعند الشافعي : يجوز في طويل السفر وقصيره.

الثالث: لا تجوز صلاة الفرض على الدابة بلا ضرورة، وفي (خلاصة الفتاوى): أما صلاة الفرض على الدابة بالعذر فجائزة. ومن الأعذار المطر، عن محمد : إذا كان الرجل في السفر، فأمطرت السماء، فلم يجد مكانا يابسا ينزل للصلاة - فإنه يقف على الدابة مستقبل القبلة، ويصلي بالإيماء إذا أمكنه إيقاف الدابة. فإن لم يمكنه يصلي مستدبر القبلة، وهذا إذا كان الطين بحال يغيب وجهه فيه. وإلا صلى هناك.

ومن الأعذار اللص، والمرض، وكونه شيخا كبيرا لا يجد من يركبه إذا نزل، والخوف من السبع. وفي المحيط: تجوز الصلاة على الدابة في هذه الأحوال، ولا تلزمه الإعادة بعد زوال العذر، وحكم السنن الرواتب كحكم التطوع. وعن أبي حنيفة أنه ينزل لسنة الفجر، ولهذا لا يجوز فعلها قاعدا عنده ; لكونها واجبة عنده في رواية. وعن الشافعي ، وأحمد أنها آكد من الوتر.

الرابع: قال بعضهم: واستدل بحديث الباب على أن الوتر ليس بفرض ، وعلى أنه ليس من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم وجوب الوتر عليه. (قلت): نحن أيضا نقول: إنه ليس بفرض، ولكنه واجب للدلائل التي ذكرناها. ومن لم يفرق بين الفرض، والواجب، فقد صادم اللغة، والمعنى اللغوي مراعى في المعنى الشرعي. وقد مر في حديث أبي قتادة التصريح بالوجوب، وفي موطإ مالك أنه بلغه أن ابن عمر سئل عن الوتر: أواجب هو ؟ فقال عبد الله : قد أوتر النبي صلى الله عليه وسلم والمسلمون . وفيه دلالة ظاهرة على وجوبه ; إذ كلامه يدل على أنه صار سبيلا للمسلمين، فمن تركه فقد دخل في قوله تعالى: ويتبع غير سبيل المؤمنين

وقول هذا القائل، وعلى أنه ليس من خصائص النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وجوب الوتر عليه - معناه، واستدل أيضا على أن الوتر ليس من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم. وقد قال ابن عقيل : صح أنه كان واجبا عليه. وقول القرافي في (الذخيرة): الوتر في السفر ليس واجبا عليه، وصلاته إياه على الراحلة كانت في السفر قول بغير استناد إلى سنة صحيحة ولا ضعيفة. وقال ابن الجوزي : لا نعلم في تخصيص النبي صلى الله تعالى عليه وسلم بالوجوب حديثا صحيحا. (قلت): عدم علمه لا يستلزم نفي علم غيره، ولكن نقول: الحديث الذي ورد به من رواية الحاكم في مسنده أبو جناب يحيى بن أبي حية ، وهو ضعيف مدلس. (قلت): أبو جناب ، بفتح الجيم، والنون، وبعد الألف باء موحدة، وأبو حية ، بفتح الحاء المهملة، وتشديد الياء آخر الحروف الكلبي الكوفي يروي عن ابن عمر ، روى عنه ابنه يحيى بن أبي حية .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث