الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة ص

قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب .

[35] فلما رجع قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لا يكون. [ ص: 30 ]

لأحد من بعدي المراد: أراد أن يفرده في البشر; ليكون خاصة له وكرامة، ولم يفعل هذا غيرة على الدنيا، ولا نفاسة بها.

قال ابن عطية: وهذا هو الظاهر من قول النبي -صلى الله عليه وسلم- في خبر العفريت الذي عرض له في صلاته، وقيل: أراد: لا ينبغي لأحد من بعدي مدة حياتي; أي: لا أسلبه ويصير إلى أحد كما صار إلى الجني. قرأ نافع، وأبو جعفر، وأبو عمرو: (من بعدي) بفتح الياء، والباقون: بإسكانها.

إنك أنت الوهاب المعطي ما تشاء لمن تشاء.

* * *

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث